خمسة أسئلة قبل البدء في تحضير الوجبات

0

يعتبر تحضير الوجبات هو طرح سؤال “ماذا سنعد للعشاء؟” مرةً للأسبوع بأكمله بدلاً من كل ليلة بمفردها والتسوّق لها والتحضير من أجل تلك الوجبات.

خمسة أسئلة قبل البدء في تحضير الوجبات:

 

  1. كم عدد الوجبات التي أحتاج التخطيط لها؟

هذا الجزء يركّز على براعتك في التخطيط للوجبات. إذا كنت مبتدئاً فمن الأفضل أن تبدأ بالتركيز على التخطيط لوجبات العشاء لمدة أسبوع بينما الخبراء في ذلك يمكنهم التحضير لوجبة الإفطار أو الغداء أو الوجبات الثلاثة. استخدم خمس وجبات عشاء كبداية وانتبه للتقويم لمعرفة خططك الاجتماعية ووزّع الوجبات تبعاً لذلك.

  1. ما نوع الوجبات التي أحتاج إليها؟

لا تنسى النظر للتقويم الأسبوعي ومعرفة ما يمكن التخطيط له في الأسبوع القادم ثم حدّد نوع الوجبات التي تحتاج إليها. إن وضع هيكلية للوجبات التي سيتم إعدادها لطريقة ذكية جداً لحصر بحثك عن وصفات طعام مختلفة. إذا كنت تفضل تناول طعاماً ما كثيراً، يمكنك تخصيص يوماً في الأسبوع له وتعلّم وصفات جديدة خاصة به.

  1. ما هي قيود الوقت الني يجب أخذها بالحسبان؟

بينما يمكن أن يبدو هذا السؤال مماثلاً للسؤال السابق ولكن هذه القيود ليست التي تواجهها في المساء بل مشاكل التوقيت التي تحدث خلال اليوم دون التخطيط لها. لا يجب عليك تحديد نوع وصفات الطعام التي ستناولها بل أيضاً ما هي الحدود والقيود التي تُقيدك قبل البدء باختيار الوصفات.

  1. كيف سأتذكر خطة الوجبة؟

إن أحد دعائم تجهيز الوجبات الناجح هو امتلاك ذاكرة قويةً، ولذا من الأفضل لك أن تُدوّن خططك في مكانٍ ما كمرجع. يمكنك تدوين ذلك على ورقة والصاقها على واجهة الثلاجة أو استخدام سبورة بيضاء خاصة بالمطبخ كخيار دائم وسجّل ملاحظتك تبعاً للتقويم الخاص بك.

  1. ما هي الخطة البديلة المفضلة لدي؟

حتى الخبراء في تحضير الوجبات يواجهون مزاج سيء أو ظروف أخرى مثل المقابلات. عليك أن تخطط لغير المتوقع كما بمقدورك فعل ذلك. ربما هذا يعني كتابة خطة بديلة على قائمتك والتسوق أو حتى توفر ما قد يمكنك تحضير وجبة سريعة به.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف